تعاون إمارتي مصري لتطوير منظومة تعليم رقمي يتجاوز تحديات الجغرافيا والوقت

الخميس، 18 مارس 2021

/ من Editor

 أكد معالي عمر سلطان العلماء وزير الدولة للاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي وتطبيقات العمل عن بُعد رئيس مجلس إدارة "المدرسة الرقمية"، أن توفير حلول التعليم الرقمي في متناول الطلبة في أي وقت ومن أي مكان لم يعد خياراً، بل أصبح ضرورة قصوى، خاصة بعد ما شهده العالم من تسريع تطبيق حلول التعلم الرقمي والتعلم عن بُعد، للتكيّف مع الظروف الجديدة التي فرضتها أزمة كورونا.

تعاون إمارتي مصري لتطوير منظومة تعليم رقمي يتجاوز تحديات الجغرافيا والوقت

جاء ذلك، خلال اجتماع معاليه مع معالي الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني في جمهورية مصر العربية، لبحث تنسيق الجهود المشتركة لدعم مبادرة "المدرسة الرقمية"، أول مدرسة رقمية عربية متكاملة هادفة لتوفير التعليم الرقمي للطلاب، خاصة في المجتمعات الأقل حظا وتجمعات اللجوء والنزوح، باستخدام الحلول الرقمية وتطبيقات التكنولوجيا الذكية.

وقال معالي عمر سلطان العلماء إن تحدي جائحة كورونا أتاح الفرصة لاختبار الحلول الرقمية في مختلف القطاعات الحيوية، وفي مقدمتها قطاع التعليم، وساعد الجهات الحكومية والمؤسسات التعليمية والأكاديمية على تسريع تصميم وتطبيق حلول تعليمية رقمية ناجحة تواكب التغيرات.

وأشار إلى أهمية التعاون والشراكات الإقليمية والعالمية، والاستفادة من التجارب الناجحة في مجال التعلم الرقمي لتحقيق أهداف المدرسة الرقمية، من خلال توفير أدوات التعليم عن بُعد بطرق ذكية ومرنة للطلاب من كل المستويات التعليمية ولكل المراحل الدراسية، مع التركيز على الفئات الأكثر حاجة، بما يحقق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في توفير فرص التعلّم للجميع.

وأشاد معاليه بتجربة وزارة التربية والتعليم بمصر في إتاحة خيارات التعلم الرقمي والذاتي والمستمر والتعلم عن بعد لملايين الطلبة، لافتاً إلى إمكانية الاستفادة منها في إثراء محتوى ومنظومة مبادرة "المدرسة الرقمية".

من جهته، قال معالي الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني في جمهورية مصر العربية: إيمانًا منًا بأهمية التعلم الرقمي وحتمية إعداد أجيال من الشباب العربي المتمكن من المهارات العلمية والحياتية والقادر على التعلم المستمر وكذلك القادر على التنافس عالميا فإننا سعداء بالتعاون الكامل مع مشروع المدرسة الرقمية وأشقائنا في دولة الامارات المتحدة عن طريق التكامل بين البلدين وتبادل الخبرات في مجال التعلم الرقمي مما يؤسس لمنظومة عربية عالمية متميزة للتعلم في القرن الحادي والعشرين.

واستعرض المشاركون في اللقاء أبرز آليات المساهمة في مبادرة المدرسة الرقمية، إحدى مشاريع "مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية"، ودعم أهدافها وإثراء المحتوى الذي تقدمه، في ظل صعود خيارات التعلم الرقمي والتعّلم عن بُعد وتسارع تبنّيها حول العالم كحلول مبتكرة.


مهم
© 2021 مواقف | كل الحقوق محفوظة